نصائح: وداعا للتعب والإرهاق مع تطبيق sleep cycle عبر الآيفون

عزيزي القارئ ما سوف نتحدث عنه الآن في هذا المقال ليس مجرد تطبيق منبه عادي بل هو معجزة بكل المقاييس ليس لأنه سوف يقوم بإيقاظك في موعد محدد وحسب بل لأنه سوف يحسب لك مقدار نومك الحالم ونومك العميق ويحدد لك أي وقت هو الأنسب لاستيقاظك بحيث تفيق من النوم وأنت بمنتهى الصحة والنشاط ولا تشعر بأي تعب أو إرهاق لأنك ببساطة قد حصلت على القدر الكافي من النوم وهو ما يضمنه لك التطبيق عندما يقوم بإيقاظك.

والأمر  بمنتهى البساطة أنك تقوم بضبط التطبيق على المدة التي ترغب في نومها ولتكن من السابعة صباحا حتى التاسعة صباحا فإن التطبيق حينها يقوم بحساب الوقت الذي سوف تكون فيه في بداية النوم ووقت النوم الحالم والنوم العميق ثم الوقت الأفضل لاستيقاظك بحيث تكون قد حصلت على القدر الكافي من الراحة ويبدأ في إيقاظك بالفعل بشكل متكرر حتى تقوم بإلغاء عمل التطبيق وحينها يعرض لك التطبيق كلا من فترات نومك المختلفة عبره.

إنه تطبيق ممتاز أيضا لاكتشاف ما إذا كنت تعاني من الأرق أو قلة النوم إذ يبين لك الأوقات التي يفترض أن تكون بالفعل نائما فيها وبعمق فإن لم يحدث ذلك فأنت لديك مشكلة بالتأكيد وعليك زيارة المختصين لعلاجها وعلى ذكر سعر التطبيق أو البرنامج فهو مثالي تماما إذ لا يتعدى الدولارين وبعدها احصل على تطبيق ولا أروع من خلال هاتفك الآيفون حيث يمتاز بسهولة الاستخدام والدقة وهو ما يجعله الأفضل بين العديد من كل من التطبيقات والبرامج المنافسة.

الآن أنت لم تعد في حاجة إلى المنومات والمهدئات وغيرها من العقاقير التي قد تؤثر سلبا على الجهاز العصبي لديك فمعك الآن برنامج سوف يسهل عليك الحصول على نوم صحي ومريح أو يضع يدك على المشكلة التي تعاني منها كي تتوجه وفورا لعلاجها عند الطبيب المختص.

وفي النهاية نتمنى أن تكون عزيزي القارئ قد استفدت مما قدمناه عبر هذا المقال عن هذا التطبيق وبالتأكيد تستطيع أن تعرف أكثر عنه عبر متجر آبل ستور الذي يوفر لك معلومات كاملة عنه وعن استخدامه وكذلك تقييماته نحن أيضا على استعداد للرد على كافة استفساراتكم وتجاربكم مع التطبيق عبر التعليقات التي تكون متاحة دوما على الموضوع الذي نرغب في أن تشاركوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ليتعرف على هذا البرنامج أكبر عدد من الناس ويقومون بالاستفادة المثلى به.

عن Writer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *