نصائح لمواجهة غضب زوجك

عندما يغضب الإنسان بشكل عام فإنه يكون خارج إطار الذوق العام، ويجد نفسه مندفعا إلى جرح شريك الحياة، وإحراجه بكلمات شديدة الفتك أحيانا، ينفجر بها أحد الزوجين بلا سيطرة على أعصابه، لكنه سرعان ما يندم عليها وسرعان ما يشعر بالألم لتلك الكلمات التي فلتت بلا وعي ويسعى لتصحيح ما فعل ويتمنى لو عاد الزمن إلى الوراء حتى لا يرتكب ما فعل من حماقات.

ولهذا أنصحك عزيزتي القارئة بالتالي لمواجهة غضب زوجك:

  • عندما يشتد أي نقاش بينك وبين زوجك، حاولي التركيز على هدفك لا مشاعرك، فإن شعرت بالغضب تذكري بأن الغضب لن يحل مشكلتك، بل التركيز على الهدف يحتاج إلى الهدوء، وهكذا ستجدين كيف أن التركيز على الهدف يزيح عن أعصابك الضغط، ويكسبك قوة لتحمل الضيق، وكذلك تجدين أنك لست غاضبة بل متحمسة للعمل  كي تحصلين على هدفك.
  • إذا لاحظت أن الزوج يحاول تصعيد المشكلة وأنه لا يلتزم بالسلوك الجيد أثناء النقاش، حاولي تهدئته، بنظرة أو تربيت، ويمكنك إرجاء الحديث إلى وقت آخر.
  • لا تنسي أن حفظ طباع الزوج وتجنب ما يضايقه يقلل من الخلافات بينكما وبالتالي يقلل من غضبه.
  • عندما تصبحين غاضبة بشدة، اصمتي صمتا تاما، وعبري عن غضبك بعينين عاتبتين، ثم ارحلي من المكان، أي اخرجي إلى غرفة أخرى لكن أبدا لا تتفوهي بكلمات تسيء إلى علاقتكما أو تفسد طبيعتك كأنثى.
  • لا تقومي بسب زوجك وقت الغضب أو سب أهله أو تحقيره والتقليل من شأنهم حتى لو قام بالمثل معك فعلاج ذلك ليس المعاملة بالمثل حتى لا يعتاد إهانتك وإنما بإشعاره ببشاعة ما فعل حتى لا تتكرر.
  • لا تجعليه يعتاد على سبك وسب أهلك والأفضل ألا تطوري النقاش حتى تصلا لتلك المرحلة.
  • إن قام بسب أهلك عاقبيه بما يستحق حتى لا تتكرر ولا تخبري أهلك إلا إن تكررت أو رغبت في إنهاء حياتك الزوجية معه لأنه يقوم بإهانتك.
  • عندما يحاول الزوج الاعتذار بأية طريقة يعرفها، ارضي فورا ولا تبالغي في الخصام، فالزوجة الجميلة هي ذات القلب الرقيق العطوف الذي لا يحتمل الخصام، ولا تنسي أن ذلك من كمال خلق المراة المسلمة.
  • إن كنت انت السبب في الخصام، أي أنك أنت المخطئة، سارعي للاعتذار، لكن بنفس الأسلوب الذي يعتذر هو به، قلديه في اعتذاره لأن هذا يجعلك يتفهمك اكثر، لكن بالطبع ليس بالمباشرة الجنسية كما يفعل الرجال، إنما بالاهتمام بنفسك، والتزين، فتكون كأنها دعوة للصلح.

عن ياسمين (كاتبة معتمدة في موقع نصائح)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *