لحماية مهبلك

نصائح لحماية مهبلك

في هذا المقال لنا مجموعة من النصائح الهامة للغاية حول حماية مهبلك ذلك العضو المرتبط بعمليات الجماع لدي المرأة فضلا عن كونه القناة التي يمر منها الجنين أثناء الولادة وكذلك هو مجرى للبول ودماء الدورة الشهرية بما جعل من الحفاظ عليه أمرا ضروريا للغاية للمرأة نظرا لاحتمالية تعرضه للميكروبات والجراثيم والإصابات والتي تؤثر بالسلب على صحة المرأة في العموم وجهازها التناسلي بشكل خاص.

نصائح لحماية مهبلك

1- شرب الماء الكمية المعتدلة والطبيعية هي شرب من 6 إلى 8 أكواب يومياً من الماء بشكل منتظم، لأن الماء يعمل على تخليص الجسم من السموم، كما أنه يحافظ على رطوبة المهبل طوال الوقت.

2- لون المهبل لا تقلقي عند ظهور لون المهبل بلون بني أو أحمر، لأن لون المهبل جزء من لون جلدك، وهذا طبقاً لتركيز مادة الميلانين في جلدك، فتختلف ألوان المهبل من امرأة لأخرى، فقد تمتلك النساء اللون الذي يطابق البشرة، وقد يختلف اللون ويكون أفتح درجة أو أغمق درجة عن لون الجلد، وبعض النساء تكون لديهن الشفرتين الداخليتين باللون الوردي، وعند الأخريات تكون لونها بني داكن أو مائل للزرقة الخفيفة، ويكون لون المهبل زهري عند أغلب النساء فإن تغير عما هو طبيعي لديك فمن الضروري استشارة الطبيب.

3- التشطيف المهبلي أمر ضروري بعد انتهاء الدورة الشهرية وبعد الجماع وبين الفترة والأخرى كوقاية من الجراثيم التي قد تصل للرحم عبر المهبل.

4- ضرورة تغيير ملابسك الداخلية مرة واحدة يوميا على الأقل أو بعد الجماع لحماية مهبلك واتقاء للروائح الكريهة التي قد تصدر نتيجة للإبقاء على الملابس المتسخة كما هي.

5- ارتدي بناطيل واسعة وملابس داخلية قطنية خاصة خلال فصل الصيف.

6- قومي بتغيير المايوه المبلول أو ملابس التمارين الضيقة في أقرب وقت ممكن.

7- قومي بالتشطيف ﻣﻦ اﻷﻣﺎم إﻟﻰ اﻟﺨﻠﻒ لتتجنبي ﻧﻘﻞ اﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ ﻣﻦ ﻓﺘﺤﺔ اﻟﺸﺮج إﻟﻰ اﻟﻤﻬﺒﻞ.

8- غيري الفوط الصحية والسدادات القطنية بالانتظام.

9- تناولي كوب من الزبادي يومياً.

10- حافظي على نظافة منطقة المهبل باستخدام غسول مهبلي معتدل وغير معطّر بماء دافئة غير باردة ولا شديدة السخونة.

11- في حالة عدم اتباعك لقواعد نظافة المهبل المشار إليها أعلاه فإن عدوى الخميرة شائعة وإن كان يمكن علاجها بسهولة، إما عن طريق الدواء، أو الكريمات أو التحاميل المهبلية. سوف ينصحك الطبيب حول العلاج الأنسب لك، بناءً على مدى العدوى، وأسباب النمو المفرط للخميرة.

عن Writer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *