الرئيسية / نصائح زوجية / نصائح: كيف تملك قلب زوجتك؟

نصائح: كيف تملك قلب زوجتك؟

إن بعض التصرفات الخلوقة التي يقوم بها الأزواج تجاه زوجاتهم قد لا تساعد فقط بشكل كبير على تحسين العلاقة بينهما بل إن الرجل يمتلك قلب زوجته بها فالرومانسية ليست كلمات التعبير عن الحب والإعجاب بل أيضا الأفعال النابعة من الأخلاق الكريمة التي يقوم بها الزوج تجاه زوجته ليبين لها مدى حرصه عليها وعلى استمرار علاقتهما وهي:

  • أشعر زوجتك أنك كفيلٌ برعايتها اقتصادياً مهما كانت ميسورة الحال. لا تطمع في مالٍ ورثتْـهُ عن أبيها، فلا يحلُّ لك شرعاً أن تستولي على أموالها. ولا تبخل عليها بحجة أنها ثرية، فمهما كانت غنية في حاجة نفسية إلى الشعور بأنك البديل الحقيقي لأبيها.
  • وائم بين حبك لزوجك وحبك لوالديك وأهلك، فلا يطغى جانب على جانب، ولا يسيطر حب على حساب حب آخر. فأعط كل ذي حق حقه بالحسنى، والقسطاس المستقيم.
  • كن لزوجتك كما تحب أن تكونَ هي لك في كل ميادين الحياة، فإنها تحب منك كما تحب منها. قال ابن عباس رضي الله عنهما: ” إني أحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي “.
  • المرور بالمواقف الصعبة يساعد على تخطي أزمات الحياة وبشكل أو بآخر تظهر كل طرف أمام الآخر ليعرف كل واحد حقيقة الآخر، فهي تبعد الخوف بين الزوجين وتساعد في بناء صداقة متينة بينهما. فنحن نعلم أن الصديق الحقيقي لايتوانى أبداً عن مساعدة صديقه عندما يتعرض لمحنة أو لموقف صعب، فما بالك إذا كان الزوجان يملكان هذا النوع من الصداقة الحقيقية.

ملحوظة: من الصحي لأي علاقة تجمع زوجين أن تكون مبنية على الصراحة والوضوح والابتعاد عن كتم الأسرار؛ لأنهما عندما يعاهدان على العيش تحت سقف واحد وعلى سرير واحد فمن المهم أن تشمل المشاركة باقي نواحي الحياة وتفاصيلها الصغيرة، فلا ضير من تجربة أشياء جديدة؛ ما يعيد بناء صداقة حقيقية بين الزوجين.

  • إذا كان عدم إلقاء التحية يضر بعلاقة الصديق مع صديقه، فماذا عن العلاقة الزوجية؟ فالزوج الذي لا يودع زوجته عند الخروج من البيت أو يلقي السلام عند رجوعه، وكذلك الحال بالنسبة للزوجة، فإن ذلك ينذر ذلك ببدء تدهور علاقة التواصل بين الزوجين وبالتالي البعد عاطفيا عن بعضهما البعض.
  • ساعد زوجتك في تربية أطفالك ولا تلق مسئوليتهم كاملة عليها وتكون أنت مجرد محفظة النقود بالنسبة لهم.
  • لا تكن بخيلا في الإنفاق على زوجتك وأبنائك ولا تسرف كذلك في الإنفاق بل كن معتدلا ولا تشعرهم بأي من لأنك تنفق عليهم.

عن ياسمين مجلوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *