نبتة الألوفيرا

نصائح حول فوائد واستخدامات الألوفيرا

الألوفيرا ربما الكثير لا يعرف عنها و غالباً ما تعرف بالنبتة المعجزة أو “الشافي الطبيعي” فالألوفيرا هي نبتة المفاجآت؛ إذ تنمو بكثرة في المناخات الدافئة والجافة ويخلط العديد من الناس بينها وبين نبتة الصبار لكنها في الواقع من فصيلة الزنبق. تبقى رطبة حيث قد تذبل وتموت نباتات أخرى, مغلقة مسامها للحول دون فقدان الرطوبة.

يوجد أكثر من 200 نوع من الألوة لكن نبتة الألوة باربادينسيس ميلير (الألوفيرا) هي الأكثر استعمالا بسبب فوائدها الطبية. تشير الوثائق القديمة إلى أن فوائد الألوفيرا معروفة منذ قرون. وقد استمرت مزاياها العلاجية والشفائية لأكثر من 5 آلاف سنة. بيد أن التطور السريع لعلم الطب الموثق في العالم الغربي والنزوح باتجاه مناخات أقل اعتدالًا, قاد إلى تراجع رواج الألوفيرا وتوفرها ولم تعد تستعمل.

في هذا المقال سنتناول معا معلومات ونصائح عن الألوفيرا وفوائدها ونشير إلى ضرورة قراءته بعناية:

في أيامنا هذه وبالرغم من فعالية الأدوية والعقاقير الطبية في معالجة الأمراض, غالبا ما يؤدي استعمالها الطويل الأمد إلى عوارض جانبية لدى المرضى.بالتالي يميل المستهلكون والعلماء أكثر فأكثر إلى علاجات أكثر تقليدية وأكثر طبيعية بعد أن أهملوها لوقت طويل. والنتيجة: عادت الألوفيرا تستقطب الأنظار مجددا إذ تؤمن لصحتنا ونمط عيشنا فوائد كثيرة. تخيل بأنك تقطع ورقة الألوفيرا وتستخلص منها الجيلي (السائل) من النبتة فهذا الهلام يحتوي على أكثر من (75) مادة غذائية مختلفة وعلى (200) مركب فعال وعلى (20) نوع من الأملاح المعدنية وعلى (18) من أكاسيد الألمونيوم وعلى (12) نوع من الفيتامينات. لها خصائص تسمح لها بالتكيف مع كل شخص, بحيث يستمد منها كل إنسان حاجته الخاصة, فتختلف بالتالي المنافع من شخص لآخر.

أين تعمل؟

بفضل خصائصها الغذائية والمعدلة للمناعة, إنها تحول دون إصابة الأنسجة الظهارية ( “الظهارة” هي طبقة من الخلايا تغطي الجسم أو تكسو تجويفا متصلا بها.أكبر ظهارة لدى الإنسان هي بشرته, لكنها أيضا البطن والقنوات الشُّعبية التنفسية والجهاز التناسلي.) بالجروح, وتساعد على شفائها في حال تمت الإصابة. تحارب المواد المقاومة للتأكسد في الألوفيرا الجزيئات الحرة الهدامة والمركبات الغير مستقرة التي ينتجها الأيض والتي نجدها في الملوثات البيئية.

يقال إنها تتسبب بعدة أمراض وببعض أنواع السرطان كما أنها تسرع الشيخوخة. تعمل سلسلة طويلة من السكر الموجودة في الألوفيرا على إعادة تنظيم جهاز المناعة.

لا عجب إذا إن عملت الألوفيرا على أمعاء ملتهبة أو على داء الربو كما تعمل على البشرة المتضررة. خصائص ونشاط عملها كمضاد طبيعي للالتهابات والميكروبات, بالإضافة إلى مكوناتها الغذائية, يساعد على نمو الخلايا, وبالتالي شفاؤها. إنها لا تساعد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل فحسب, بل تولد أيضا لدى الكثيرين إحساساً بالحيوية, فهم يشعرون بأنهم أكثر هدوءاً وأقل قلقاً. قد يعود ذلك إلى أثر الألوفيرا على جهاز المناعة الذي يصبح, إذا جاز القول, متوازناً, وبالتالي أكثر فعالية في الدفاع عن الجسم من أي هجوم.

ملخص منافع هلام الألوفيرا المركز (عند شربه أو أستعماله كمستحضر يوضع على البشرة) هي:

  • إنه منظف طبيعي بفضل مادة الصابونين.
  • يخترق أنسجة الخلايا بفضل مادة الخشبين.
  • يخدر الأنسجة حيث تم وضعه, فيخفف الألم الداخلي بما في ذلك ألم المفاصل والعضلات الحساسة.
  • مبيد للجراثيم والفيروسات والفطريات عند وضعه مباشرة بتركيز على مكانها.
  • مضاد للالتهابات بدون أثار جانبية.
  • مضاد للحكة والحرقة.
  • مرطب طبيعي يوصل النداوة إلى كل طبقات البشرة.
  • يحفز نمو وتضاعف الخلايا.
  • يطهر الجروح.
  • يزيد تدفق الدم في البشرة من خلال تمديد الأوعية الدموية الشعرية.
  • صحي للبشرة والجسم, يؤمن لها عدد من الفيتامينات, المعادن, السكر, الأنزيمات, الحوامض الأمينية الأساسية والثانوية.
  • الأمان – ليس للألوفيرا أي آثار جانبية. الألوفيرا ليست دواء شاملاً لكل الأمراض, والأمر ليس بالسحر. إنها تعمل بشكل أساسي على أنسجة الظهارة وعلى جهاز المناعة.

آلاف الأشخاص, عبر السنين, تحدثوا عن منافعها وعن شفائها للعديد من الأمراض الجلدية كالأكزيميا, داء الصدف, القروح, الحروق, حب الشباب وحتى اللسعات . منهم من تخلص من مشاكل في الأمعاء ومن خلل في الجهاز الهضمي وجهاز المناعة بعدد تناولهم هلام الألوفيرا بشكل منتظم. للألوفيرا إذا دور مكمل في علاج كثير من الأمراض. لكن من المهم أن يستشير المرء طبيبه عند أدنى شك أو عند عدم تسجيل أي تحسن.

عن ياسمين (كاتبة معتمدة في موقع نصائح)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *