نصائح تمحو الحزن من قلبك

الحياة بالحزن أو بدونه لن تقف ويجب أن يخرج الإنسان الممتلئ بمشاعر الحزن والقهر من دوامته  ويقف على قدميه ويواجه مصيره بشجاعة لأن الحزن يقترن بالفوضى الحياتية. فيجب علينا  إنهاء تلك الفوضى في جميع الجوانب والتركيز على البناء وبهذا نمحو الحزن من قلوبنا ويحل محله السعادة.

وفي هذا المقال نقدم لك عدة نصائح كي تواجه حزنك وتتغلب عليه لتحيا حياة هادئة بلا هموم أو أحزان وهي:

 لا تكن إمعة :

لا تتقمص شخصية غيرك ولا تذب في الآخرين. إن هذا هو العذاب الدائم ، وكثير هم الذين ينسون أنفسهم وأصواتهم وحركاتهم ، وكلامهم.

 الرضا بالقضاء و قدر :

ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبراها } ، جف القلم ، رفعت الصحف ، قضي الأمر ، كتبت المقادير ، { لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا } ، ما أصابك لم يكن ليخطاك ، وما أخطأك لم يكن ليصيبك. إن هذه العقيدة إذا رسخت في نفسك وقرت في ضميرك صارت البلية عطية ، والمحنة منحة ، وكل الوقائع جوائز وأوسمة (“ومن يرد الله به خيرا يصب منه )” فلا يصيبك قلق من مرض أو موت ابن ، أو خسارة مالية  ، فإن الباري قد قدر والقضاء قد حل، والاختيار هكذا.

و ليسعك بيتك :

العزلة الشرعية السنية : بعدك عن الشر وأهله ، والفارغين واللاهين والفوضويين ، فيجتمع عليك شملك ، ويهدأ بالك ، ويرتاح خاطرك.

نعمة الألم :

الألم ليس مذموما دائما ولا مكروه أبدا ، فقد يكون خيرا للعبد أن يتألم حتى يعرف موطن الخطأ فيصلحه.

نعمة المعرفة :

إن السرور والانشراح يأتي مع العلم ، لأن العلم عثور على الغامض ، وحصول على الضالة ، واكتشاف للمستور ، والنفس مولعة بمعرفة الجديد والاطلاع على المستطرف. أما الجهل فهو ملل وحزن ، لأنه حياة لا جديد فيها ولا طريف ، و لا مستعذب ، أمس كاليوم ، واليوم كالغد.

فن السرور :

من أعظم النعم سرور القلب ، واستقراره وهدوءه ، فإن في سروره ثبات الذهن وجودة الإنتاج وابتهاج النفس ، وقالوا. إن السرور فن يدرس ، فمن عرف كيف يجلبه ويحصل عليه ، ويحظى به استفاد من مباهج الحياة ومسار العيش ، والنعم التي من بين يديه ومن خلفه.

وأخيرا لا تحزن أيها الإنسان فآن الأوان أن تداوي شكك باليقين فاطمئن: فإن العواقب حسنة، والنتائج مريحة، والخاتمة كريمة. وفي الحديث: “خير العمل ما داوم عليه صاحبه وإن قل” فأرجوك بلا فوضوية ولتكن خطواتك مدروسة.

عن ياسمين (كاتبة معتمدة في موقع نصائح)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *