نصائح : الاسرة السعيد

الاسرة السعيد

إظهار الشكر والامتنان يعدّ الشكر والامتنان من أسرار نجاح الحياة الزوجية، ويكون ذلك عن طريق البوح بكلمات الشكر والتقدير للزوجة، وإظهار عبارات الشكر والامتنان عندما يقوم الزوج بأعمال متعددة، مثل قيامه بشراء الورود، أو فتحه الباب، أو غير ذلك، وقد أظهرت دراسة حديثة أجريت في مجلة العلاقات الشخصية أنّ الامتنان هو سر نجاح الزواج، كما أجريت دراسة أخرى استقصائية بالاستعانة بالهاتف، وسئل حوالي 468 زوجاً حول مدى إعرابهم عن الامتنان لأزواجهم، وثبت من هذا أنّ الامتنان الزوجيّ من أكثر المؤشرات التي تعكس النجاح الزوجي، فالأشخاص الذين يعتمدون على إظهار الامتنان هم أقلّ عرضة للضغوطات والمشاكل الزوجيّة الشائعة.[١]

تقديم الاعتذار ينبغي على الأزواج الاعتذار إلى بعضهما البعض عند حدوث سوء فهم بينهما، فالاعتذار هو أفضل الطرق للحفاظ على سلامة الحياة الزوجية، كما أنّ الاعتراف بالأخطاء لا يدل على الضعف والخسارة، وإنّما يدل على مدى الحب بين الزوجين، ولذلك لا بد على الأزواج أن يتقبلوا أخطاء بعضهما البعض، ويضعوا حلاً وسطياً لأخطائهما من أجل الحفاظ على الاحترام المتبادل بينهما، واستمرارية حبهما.[١] الصدق بين الأزواج إنّ الحديث عن المواقف التي يشعر بها الشريك سواء عن مشاعر الخوف، أم الغيرة، أم انعدام الأمن، أم اللامبالاة، وغيرها، يساعد على مواجهة المشاكل وحلها بسرعة قبل أن تتفاقم

إظهار الحب يعدّ إظهار الحب بين الشريكين من أحد أسباب نجاح الحياة، ومن الممكن إظهار الحب من خلال استخدام بعض الطرق البسيطة، ومنها: تقديم المجاملات الصادقة، وذلك لأنّ فهم هذه المجاملات يؤدي إلى تمكين العلاقة الزوجية، أو عن طريق استخدام كلمات الحب، وإظهار الإشارات والإيماءات الصغيرة التي تعبر عن الحب.

وهناك نظرة سائدة في المجتمعات الشرقية بأن الرجل هو الطرف المهمل في العلاقة الزوجية ،والذي لايجيد التعبير عما بداخله،خاصة تجاه ماتريد المرأة سماعه من زوجها ،خاصة في المناسبات الخاصة بهما أو في مواقف معينة تتطلب لباقة ومشاعر دافئة .

–           صحيح أن الطرفين يصنفان في مستوي واحد من حيث العبء الأسري وتحمل ظروف العمل ،إلا أنه في المقابل تحتاج المرأة أن تشعر دائما بالحب في مقابل شعور الرجل بحاجته إلي إهتمام زوجته الدائم به،فالعلاقة هنا تبادلية وليست من طرف واحد ،كلٌ يكمل الآخر.

–           الإخلاص من أهم الدعائم التي تبني الأسر ،فلم تعد المرأة وحدها من تعاني مخاوف متعلقة بالإخلاص والصدق،الرجل أيضا بات يعاني من مخاوفه في هذا العصر ،لذا أخلصي لزوجك واجعليه يشعر بحبك وتميزه عن باقي الرجال،وأنه الوحيد الذي تشتاقين إليه ويجعلك سعيدة ،وهو من ترغبين في إكمال حياتك بصحبته.

–           الرجل يحتاج أن يشعر بالراحة في حياته اليومية ،ولايمكن أن يتحقق ذلك إلا من خلال التوافق النفسي مع الحبيبة والزوجة التي توفر له المساندة والدعم اللازمين لحياة ناجحة.

–           عليكِ أن تسامحي وتغفري وأن تكوني متفهمة ،صحيح أنه لايمكنك أن تتصرفي وكأن شيئا لم يكن ، لكن لابد أن تفكري قبل إبداء رأيك بأي موضوع،وسامحي زوجك ،واعلمي أن التجارب هي التي تجعلنا نتعلم أكثر،وننضج،وبهذه الطريقة تبدين تفهما كبيرا تجاهه.

–           تعلمي أن تبذلي جهدا لكي تخرجي زوجك من الوضع الذي هو فيه ،إذا كان غير مسرور بهذا الوضع،أنت بذلك تشعريه بحبك ومساندتك وعندها ستجدين أنه يساعدك بدوره هو الآخرفي تخطي مشكلات تخصك أو تخصكما معا.

–           لاتصغي إلي الآخرين في ما يحاولون قوله لك حين يتعلق الأمر بزوجك ،ومهما قالوا عليكِ نسيان مايقولون ولاتصدقينهم،وتفهمي موقف زوجك،إذا كان رافضا لأي رأي أوتدخل خارجي ،ولاتفكري سوي بزوجك فقط.

-وأخيرا فالعلاقة الحميمة بين الزوجين من أهم دعائم الحياة الزوجية ،ومع تطور الحياة من حولنا أصبح الرجل لايخفي رغبته في الإرتباط بفتاة منفتحة وواعية من ناحية المفاهيم المتعلقة بالعلاقة الحميمة ،علي أن تكون زوجة المستقبل ملتزمة ،عليكِ أن تتفهمي رغباته لنجاح العلاقة والوصول بحياتكما لبر الأمان.

عن محمود منير

الحمد لله علي نعمائة اخوكم محمود منير من فلسطين تحديآ من غزة عشت حياة كباقي الشباب الفلسطيني ما بين ظلم الاحتلال وظلم ذوي القربي عانيت مثل باقي شعبي من ظلم عدم القدرة علي السفر رغم انها هوايتي المفضلة وذالك لأسباب سياسية للأسف تتعلق بقطاع غزه المحاصر امارس هوايتي عبر الانترنت من خلال السفر والابحار في عالم الانترنت وبناء المدونات الاكترونية قمت بفتح متجر إلكتروني بعد ان اغلقت متجري الحقيقي في مدينة غزه بسبب الانقسام المؤسف والاوضاع الساسية المتقلبة في بلدي وأسأل الله التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *